آخر التطورات عن فيروس كوروناأخبار السويدالعامةمقالات

آخر المستجدات حول انتشار مرض الكورونا فيروس في مملكة السويد

آخر المستجدات حول انتشار مرض الكورونا فيروس في مملكة السويد

تجاوزت حالات الإصابة بالكورونا فيروس في السويد التي تبنت قيوداً أقل صرامة. من تلك المتبعة في الدول الأوروبية الأخرى لمواجهة الفيروس. 10 آلاف حالة وفقاً للبيانات الرسمية اليومية. بتاريخ 12 ابريل 2020م. وسجلت البلاد إجمالي 899 حالة وفاة بمرض كوفيد – 19. الناجم عن الكورونا فيروس وفقا للإحصاءات المقدمة من السلطات الصحية السويدية.

وأصبحت أعداد حالات الإصابة والوفيات بسبب الفيروس في السويد هي الأعلى بين الدول الاسكندنافية، مع الأخذ بعين الاعتبار أن عدد سكان السويد البالغ نحو 10 مليون نسمة يفوق جيرانها بكثير.

وفيما يلي ملخص احصائيات عدد حالات الإصابة وعدد الوفيات وعدد الحالات التي شُفيت من مرض الكورونا فيروس في مملكة السويد بتاريخ 12 أبريل 2020م مقارنة بـــــــــ 10 أبريل 2020م:

خمسة آلاف اختبار يومياً للكشف عن الكورونا فيروس بستوكهولم:

وصلت الى السويد شحنة من المعدات اللازمة لإجراء اختبارات الكشف عن الكورونا فيروس، قادمة من الصين. بتاريخ 10 أبريل 2020م.

سيكون الآن بالإمكان إجراء 35 ألف اختبار بشكل أسبوعي في العاصمة ستوكهولم وحدها مع هذه المعدات. وستتمكن السويد من إجراء اختبارات الكورونا فيروس ضعف العدد الحالي. وسيكون لها القدرة على إجراء 5 آلاف اختبار وتحليل في اليوم، أي بواقع 35 ألف اختبار في الأسبوع.

لوفين: الاستعداد لمواجهة الكورونا فيروس لا يزال غير كافي:

قال رئيس وزراء السويد ستيفان لوفين. خلال مقابلة مع التلفزيون السويدي SVT، أن الاستعداد لم يكن جيًدا بما يكفي لمواجهة الكورونا فيروس. وأن الوضع صعب جداً ولا يجب على السويديين الاسترخاء وعدم الاهتمام. وأكد لوفين بأنه يجب عدم الظن بأن أزمة انتشار وباء الكورونا قد تنتهي خلال أسابيع. بل ربما تستمر لمدة أشهر. مضيفاً أن السويد تبنت استراتيجية الأمن القومي التي تنطبق على كل شيء من إمدادات المياه والكهرباء والرعاية الصحية. وشدد لوفين على ضرورة تحمل جميع الأحزاب المسؤولية، وبأنه يجب على الجميع المشاركة في مواجهة انتشار هذا الوباء.

لوفين يرد على تصريحات “ايبا” التي اتهمت الحكومة بتسبب في موت المسنين…
“ليس لدينا الوقت للرد، نحاول الآن دعم السويد”.

قال رئيس وزراء السويد السيد ستيفان لوفين

“إذا لم تفعل شيء فعليك الصمتجاء ذلك رداً على الانتقادات التي وجهتها “إيبا بوش” زعيمة الديمقراطيين المسيحيين. التي اتهمت مؤخرا الحكومة السويدية بالفشل في حماية المسنين من الكورونا فيروس والتسبب بموتهم في العاصمة ستوكهولم.

وأكد السيد لوفين أنه لن يخوض في جدال حول هذا الآن. وأن تركيزه ينصب بشكل كامل على التأكد من الحد من انتشار عدوى الكورونا فيروس، ودعم القطاعات المتضررة في السويد. وأن يكون للرعاية الصحية في السويد الموارد التي تحتاجها، ووضع حًدا للآثار الخطيرة والخسائر بالنسبة للموظفين والشركات.

الرئيس الأمريكي يهاجم تجربة السويد مع الكورونا للمرة ثانية:

انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، طريقة تعامل السويد مع الكورونا فيروس للمرة الثانية وذلك في أقل من أسبوع. وقال ترامب “لو أننا اتبعنا سياسة مثل سياسة السويد في مكافحة الكورونا فيروس لكان لدينا الآن مليوني قتيل”. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي بتاريخ 11 أبريل 2020م. حيث يعقد الرئيس ترامب مؤتمر صحفي يومي منذ بدء انتشار وباء الكورونا فيروس في الولايات المتحدة الأمريكية.

مــــــــــــــــلخـــــــــــــــــــــــــــص

من خلال قيام اللجنة الخاصة بسفارة ليبيا لدى مملكة السويد. بمتابعة أزمة انتشار الكورونا فيروس، وما اتخذته السلطات السويدية من إجراءات وقرارات للحد من انتشار الوباء اتضح الآتي:

يبدو أن عالم الأوبئة السويدي، السيد أندرس تيجنيل، هو الذي يقود البلاد خلال هذه الأزمة، حيث يظهر البالغ من العمر 63 عاماً، كل يوم تقريبًا في تمام الساعة 2 مساءً أمام الصحافة ويعلن عن أحدث الأرقام ثم يقدم توصياته الثمينة.

على الرغم من مسار عالم الأوبئة السويدي المثير للجدل في أزمة الكورونا. إلا أنَه يتلقى باقة الزهور من العديد من الناس. لكن يتم انتقاده في نفس الوقت من علماء أوبئة آخرين، لأن الفيروس تزداد معدلات انتشاره في السويد. حيث بلغ عدد المصابين حوالي، 10646 شخصا في جميع أنحاء السويد. وتوفي 911 مريضاً، حتى صباح اليوم الأحد الموافق 12 ابريل 2020م.

تعمل السويد على تطبيق إجراءات مكافحة الكورونا فيروس بشكل تدريجي، وخلاف ذلك سيرفض السكان قبول استراتيجية الحكومة وإجراءات الوقاية بأكملها.

لا توجد مؤشرات تدل على وحدة الدول الاسكندنافية في مواجهة أزمة الكورونا فيروس.

– – – – – – – – – – انــــــــــتــــــــــهــــــــــــى – – – – – – – –

إعداد: لجنة الأزمة الخاصة بمتابعة واتخاذ الإجراءات للازمة فيما يخص (تفشي مرض الكورونا فيروس) بالدول محل اعتماد السفارة الليبية -السويد.

ستوكهولم: 12 أبريل 2020م.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق