العامة

عدسة لاجئ سوري تزين بطاقة ألمانيا الرسمية بصورة للتهنئة بأعياد الميلاد

اعتمدت وزارة الخارجية الألمانية صورة التقطها مصور لاجئ سوري لتكون النسخة النهائية من البطاقة البريدية التي ستعيد بواسطتها ألمانيا دبلوماسيي العالم في مناسبة الميلاد ورأس السنة الجديدة.

ومن المقرر أن توزّع الخارجية الألمانية 1500 بطاقة حول العالم، لتصل قبل عطلة الميلاد إلى سفارات العالم التي تتواصل معها الحكومة الألمانية وإلى أعضاء من السلك الدبلوماسي.

وحظي اللاجئ السوري “مؤنس بخاري” الذي وصل ألمانيا أواخر 2015، بتكريم من قبل وزير الخارجية الألماني “هايكو ماس” في حفل رسمي أقيم لهذا الصدد، وقام بإهدائه نسخة من البطاقة البريدية موقعة من قبل الوزير .

وأعرب “بخاري” عن سعادته لاختيار صورته بشكل رسمي لتمثل ألمانيا في أعياد الميلاد ورأس السنة، معتبراً بأن “هذه الجائزة ليست فخراً له فقط، بل فخر لجميع السوريين في العالم”.

وعن جمالية الصورة يقول المصور السوري: “التقطت الصورة لجسر أوبرباوم في برلين ساعة الغروب، واخترت هذا الموقع بسبب خصوصيةٍ تاريخيةٍ للجسر وموقعه العام، إذ أنّ قليلاً من الألمان اليوم يعلمون أنّ أهل برلين منحوا جسر أوبرباوم لقب جسر اللاجئين خلال فترة الحرب الباردة، حين قسّم جدار المدينة، وكثيراً ما عبر النازحون من ألمانيا الشرقية صوب الغربية على أو تحت هذا الجسر، أملاً بتجاوز الجدار والأسلاك الشائكة والحدود السياسية التي كان قد خطّها الاحتلال لتقطيع البلد”.

وجسر “أوبرباوم” بني سنة 1732 من الخشب، ونال اسمه بسبب تكوينه من طبقتين، فكلمة “أوبرباوم” بالعامية في برلين معناها “الذراع العليا” تشبيهاً بذراع جذع الشجرة. وكان الناس يسمون الطريق النهرية أسفل الجسر بـ”الأونترباوم”، أي “الذراع السفلى”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق