طفل مغربي ينقذ 51 طفل

طفل ينقذ ايطاليا من كارثة

ادم شاب مغربي انقذ #ايطاليا من كارثة عندما أبلغ والدته بان سائق الحافلة يريد قتلهم.

احتجاجاًً على منع إيطاليا دخول مهاجرين أفارقة إلى أراضيها قام سائق حافلة مدرسية من أصل سنغالي بخطف تلاميذ المدرسة البالغ عددهم 51 طفل وأخذ منهم هواتفهم وسكب عليهم البنزين لحرقهم وفي تلك الأثناء قام الطفل ادم من أصل مغربي بالإتصال بوالدته وطلب منها إبلاغ الشرطة بعدما أخفى هاتفه دون أن يلاحظ السائق وتظاهر بانه يقرأ القرآن وهو يتحدث مع والدته حتى لا يشك فيه السائق وحدد لها مكانهم وبدورها قامت والدته بالإتصال بالشرطة فوراً وتم القبض على السائق وإنقاذ الأطفال.

بدأ كل شيء بعد ظهر الأربعاء عندما جمع حسين سي (47 عاما ) كما هو متوقع 51 من طلاب الصف الخامس من صالة للألعاب الرياضية لإعادتهم إلى مدرستهم التي تبعد اقل من 3 كلم.
لكنه حول طريق حافلته باتجاه مطار ميلانو، وهدد الاطفال بالموت، في عمل متعمد يهدف حسب مكتب المدعي العام في ميلانو إلى الانتقام للمهاجرين الغرقى في البحر المتوسط.
لكن تم منعه من مواصلة الطريق السريع بعد تدخل الشرطة اثر تحذير من قبل الأطفال على متن الحافلة، وتمت السيطرة عليه بعد أن أشعل النار في الحافلة، دون أي يصاب أي من الطلبة لحسن الحظ.
وقال فرانشيسكو غريكو المدعي العام في ميلانو للصحافيين “انها معجزة، كانت ستحصل مجزرة. رجال الشرطة كانوا رائعين ونجحوا في اعتراض الحافلة وإخراج جميع الأطفال”.
وغداة ما كاد أن يكون مأساة حقيقية، يطرح سؤال حول كيف يمكن السماح لرجل تم سحب رخصته للقيادة بسبب حالة السكر ويواجه اتهامات بالتحرش الجنسي ان يقود الأطفال إلى المدرسة كل يوم؟
بالنسبة لصحيفة “كورييري ديلا سيرا” فان الجواب بسيط: عندما تم تعيينه في عام 2004 ط لب منه الحصول على سجله القضائي الذي كان نظيفا حينها وقانونيا تماما.

استمع المحادثة آدم مع والدته



Facebook Comments