طالبو اللجوء من بين المتضررين من تقلص خدمات الدفع النقدي في السويد

تختفي يوماً بعد يوم خدمة الدفع نقداً في السويد. المتضررون من هذا التطور هم عادة الأشخاص الذين يفتقدون للهوية البنكية وبالتالي لا يستطيعون دفع الفواتير عبر الإنترنت، مثلا ذوي الاحتياجات الخاصة، المسنين وطالبي اللجوء.

وعلى الرغم من وجود توجيهات تمنح القادمين الجدد وطالبي اللجوء حق فتح حساب في البنك، والحصول على خدمات الدفع الالكترونية الا ان البعض لا يستطيعون فعل ذلك. مثلا نجلاء سعادة، طالبة لجوء تعيش في مقاطعة فيستيريوتلاند، والتي تضطر للسفر نصف ساعة لدفع فواتيرها. ماذا تقول يوهانا يانسون، المنسق الوطني لتوفير خدمات الدفع في اتحاد مجالس المحافظات عن هذا، وما الذي يتم فعله لتوفير خدمات الدفع لجميع فئات المجتمع؟ استمع الى فريدريكا هيد روسين من هيئة البريد والاتصالات.

Facebook Comments