منوعات

الحكومة تقدم دعمها للبلديات والمنظمات بسبب الحرائق

بدأ اتحاد جمعيات الغابات بعملية البحث عن الأعضاء الذين يحتاجون إلى دعم الأزمة بعد حرائق الغابات وذلك من بين المنتسبين للجمعية.

بعد الحريق الذي حصل في Västmanland عام 2004، أدرك اتحاد جمعيات الغابات كيف يمكن لمن يسكن بجوار الغابات أن يشعر عندما يفقد كل شيء. ولذلك فقد بدأت الآن بالعمل من أجل تحديد من هم المتضررين.

هذا وعقد رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين بصحبة مدير هيئة الطوارئ المدنية MSB، مؤتمراً صحفياً تطرقوا  فيه إلى الدعم الحكومي التي سيتم تقديمه للبلديات المتضررة وللصليب الاحمر بالإضافة إلى المنظمات الغير الربحية.

حيث قررت الحكومة تخصيص 25 مليونًا للمنظمات التطوعية التي تساعد في مكافحة الحرائق ، بالإضافة إلى 300 مليون مخصص للبلديات المتضررة.

وكانت قد انتقدت صحيفة Dagens هيئة الطوارئ المدنية  MSB لأنها تعاني من نقص الموظفين ولا تقدم الدعم الجيد في مكافحة الحرائق و هذا النقد الذي لم يوافق عليه رئيس الوزراء ستيفان لوفين خلال مؤتمره الصحفي.

” لا أوافق على هذا الامر  مصلحة الطوارئ لديها الكثير من المصادر وقامت بتوظيف الكثير من الموظفين ولا أظن أنها ستكون غير جيدة في القيام بمهامها . قال ستيفان لوفين” قال ستيفان لوفين

كما قامت الحكومة اليوم بإعطاء MSB الصلاحية بطلب المساعدة من موارد مكافحة الحرائق من الدول المشتركة في حلف شمال الأطلسي. وشدد ستيفان لوفين في المؤتمر الصحفي الحكومي ووزير الداخلية مورجان جوهانسون على المسؤولية الفردية لكل شخص في البلاد الآن بسبب ارتفاع أخطار اندلاع حرائق نتيجة الجفاف.

كما ستسعى السويد للحصول على المساعدة من دول حلف الناتو وذلك من أجل مكافحة حرائق الغابات حيث ستقوم هيئة الطوارئ المدنية MSB بهذه المهمة. وكانت قد غادرت اليوم السويد طائرتين إيطاليتين إلى اليونان للمساعدة في إخماد الحرائق هناك ولذلك ستقوم تركيا بتقديم خدماتها في إخماد الحرائق في السويد

Facebook Comments
%d مدونون معجبون بهذه: