فقدان الأطفال المهاجرين في السويد

يأتي للهجرة واللجوء كل عام الكثير من الأطفال بدون ذويهم أو أي من اقاربهم أو اصدقائهم ولذلك عند حدوث أي مشكلة لأي منهم يكون من الصعب التعامل معها ويتم وضع الأطفال في اماكن معينة خاصة بالأطفال المهاجرين، ولكن ما لا يعرفه الكثير من الناس إن اعداد كبيرة من هؤلاء الأطفال يختفون فجاءة بدون أي سبب ولا يعرف مصيرهم ما ذا حدث لهم ولا يتم العثور على أي بيانات لهم في دول اوروبية تدل على مغادرتهم السويد. في عام 2016 اختفى اكثر من 560 طفل حسب احصائيات دائرة الهجرة، واختفى خلال العام الذي قبله اكثر من 288 طفل لتصل أخر احصائية الى عام 2016 إلى اكثر من 1.650 طفل أختفوا في ضروف غامضة، 600 منهم دون سن الثامنة عشر. أما المجالس الإدارية للمقاطعات فقد ذكرت إن الإحصائية وصلت لأكثر من 1829 طفل مفقود.

عام 2010 أختفى حوالي 327 طفل بين سن ال 13 -15 عام و 167 طفل بين سن 7 – 12 عام و 190 طفل دون سن السابعة 7

تقول مديرة الإنقاذ في يوتوبوري أنيكا ستروم اوبيري إن معظم هؤلاء الأطفال نراهم دائماً يعيشون مشردين في الشوارع بسبب رفض طلبات لجوئهم ويعيشون في خطر دائم لان ليس لديهم أي دعم مادي ويصبح من السهل تعرضهم للمشاكل وللعصابات وتجار المخدرات وقد يقعون ضحية تجارة البشر والبغاء

 في السنوات الأخيرة وحتى عام 2015 وصل للسويد اكثر من 35 الف طفل غير مصحوبين بذويهم ويقول ستيفان كريستيانسون نحن نعلم ان معظمهم سوف يتحصل على رفض وسوف يختفون

لقراء الخبر باللغة السويدية أضغط  هنا

Facebook Comments