الأخبار العامة

معرض “أصوات سورية” ينطلق غداً في متحف الثقافات العالمية في يوتبوري

واختار القائمون على المعرض 12 قصة لعرضها من خلال شاشة كبيرة تتيح للزوار المشاهدة بثلاثة لغات مختلفة وهي السويدية، العربية والإنكليزية.

وفي لقاء مع القسم العربي بالإذاعة السويدية، أشارت رشا شعبان التي تعمل كمنسقة مشاريع في متحف الثقافات، إلى أن إدارة المعرض حاولت قد الإمكان اختيار القصص البعيدة عن التوجهات السياسية والتي تبعث بروح الأمل.

القصص تتكلم عن رحلة الفرار، حياتهم حالياً والصعوبات التي تجابههم بالإضافة للرسائل التي يرغبون بتوجيها للوافدين الجدد الآخرين(..) نحن نحاول في المتحف بقدر المستطاع نشر ثقافات العالم المختلفة.

وبدورها بيانكا ليدي مديرة المعرض قالت إن الهدف من إقامة معرض أصوات سورية هو الحصول على وجه، صوت وقصة للعديد من اللاجئين الذين أتوا إلى السويد في السنوات القليلة الماضية بحسب تعبيرها.

جميع المشاركين في هذا المعرض لديهم انماط حياة ومَصائِر مختلفة إلا ان الشيئ الوحيد الذي يجمهعم أنهم خرجوا بعد الحرب من سورية وجاءوا إلى السويد.

يذكر أن الجالية السورية صُنفت بحسب المركز السويدي المركزي للإحصاء بأنها أكبر جالية أجنبية، حيث بلغ عدد المقمين في السويد (الحاصلين على الجنسية السويدية او تصريح الإقامة) والمولودين في سورية حوالي 158 ألف شخص.

لسماع المقابلة مع منسقة المشاريع في متحف الثقافات العالمية في يوتبوري، رشا شعبان، أنقر على الملف الصوتي في أعلى الصفحة.

Facebook Comments
%d مدونون معجبون بهذه: