الأخبار العامة

اعتقال سويديين في سوريا يُعتقد بأنهم محاربون في صفوف داعش

Lyssna: اعتقال سويديين في سوريا يُعتقد بأنهم محاربون في صفوف داعش

حصل قسم الاخبار في الإذاعة السويدية على معلومات مفادها أن وحدات حماية الشعب الكردية، اعتقلت اشخاص يعتقد بأنهم محاربون في صفوف داعش يحملون جنسيات سويدية وجنسيات دول الشمال.

في الوقت الذي كانت فيه المفاوضات بين الفصائل المتناحرة في سوريا تجلس للمرة السابعة على طاولة الحوار في جينيف، أعلنت الحكومة العراقية عن تحرير الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بداعش.

جاء تحرير الموصل متزامناً مع معركة تحرير الرقة المشتعلة في شمال سوريا، بين تنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية.  وفي لقاء هاتفياً مع قسم الاخبار في الإذاعة السويدية، أكد نوري محمود المحدث الرسمي باسم وحدة حماية الشعب الكردية، أن مدينة الرقة محاصرة من قبل قوات سوريا الديمقراطية.

 – المدينة محاصرة، ولا يوجد طريق لفرار إرهابيّ تنظيم الدولة الإسلامية، يقول نوري محمود.

 يقدر جهاز الامن السويدي، سابو، وصول عدد السويديين الذين سافروا للقاتل في صفوف المنظمات الإسلامية المتطرفة في سوريا والعراق، الى 300 شخص.  

لكن جهاز الامن ليس لديه ارقام محددة للسويديين الموجودين في سوريا وبالتحديد في الرقة.

 لا يعرف حتى الان عدد مقاتلي داعش السويديين الذين تم اعتقالهم، بحسب معلومات حصلت عليها الإذاعة السويدية من مقربين من الإدارة الكردية في شمال سوريا.

من جهته رفض ، ممثل وحدة حماية الشعب الكردية في السويد، تأكيد أو نفي تلك المعلومات.

 – لا أستطيع التعليق على هذا الامر في الوقت الراهن، قال ستير كوردّاخي.

 أيضاً وزارة الخارجية السويدية لم تريد التعليق على احتمالية وجود إرهابيين سويديي الجنسية، معتقلين في شمال سوريا. وتعقيباً على هذا الموضوع قال باتريك نيلسون، أحد المستشارين في وزارة الخارجية، بأنه من الصعب على الخارجية التواصل مع الناس في مناطق النزاع في سوريا.

 – لهذا السبب تنصح وزارة الخارجية بشكل واضح الناس بأن لا يسافروا الى سوريا، وتحث الموجودين هناك الى ترك البلاد. فعدم الالتزام بتعليمات الخارجية، يؤثر على طبيعة المساعدة التي يمكننا تقديمها. وتؤثر أيضاً على طبيعة العملية القضائية التي تجرى في حق الأشخاص المتواجدين داخل منطقة، يعلنونها دولة مستقلة.

 إستمع الى التقرير كاملاً عبر الضغط على الملف الصوتي أعلاه.

Facebook Comments
%d مدونون معجبون بهذه: