أخبار السويد الأخبار العامة

تطور جديد في ملف وفاة أم وأطفالها الثلاثة حرقاً في يوتوبوري

الكومبس – يوتوبوري: رفعت لجنة الخدمات الاجتماعية في ضاحية أنغريد بمدينة يوتوبوري شكوى ضد نفسها الى مؤسسة ليكس ساره، lex Sarah، بعد الحادثة التي شهدتها إحدى العائلات القاطنة في منطقة Gårdsten، حيث لقيت امرأة وأطفالها الثلاث مصرعهم.

وكان سيتم طرد العائلة من الشقة في اليوم نفسه، الذي وقع فيه الحادث المأساوي.

وكان شهود عيان قد أبلغوا عن اندلاع النيران في إحدى الشقق في منطقة Gårdsten، وبعد وصول خدمات الطوارئ وإطفاء النيران، عثرت الشرطة على امرأة، 35 عاماً وطفل ميتين في الشقة، فيما نُقل طفلان آخران الى المستشفى، الا أنهما فارقا الحياة بعد وقت قصير من ذلك.

وقالت مديرة المنطقة لتقديم الخدمات والمساعدة في مجال الرعاية الفردية والعائلية في أنغريد، ماريا خودال للتلفزيون السويدي: “هذا الحدث أثر فينا كثيراً، هناك قانون عند وقوع أحداث من هذا النوع، لذا سنقوم بمراجعة عملنا”.

ويبدو أن عوامل اقتصادية تقف وراء الحادث، إذ ووفقاً للتلفزيون السويدي، كان على العائلة ديون لشركة الإسكان، وجرى إبلاغهم قبل ستة أشهر، بإن الشركة ستقوم بإنهاء عقد السكن معهم. وقدمت شكوى في هذا الخصوص، لكنه جرى سحبها بعد أن حاولت الخدمات الاجتماعية تسوية الوضع. والخميس قبل الماضي، اليوم الذي اشتعلت فيه النيران في الشقة، كانت الشركة ستقوم بطرد الاسرة من شقتها”.

وكانت الشرطة، قد أطلقت القبض على الأب، البالغ من العمر 51 عاماً، كمشتبه في جريمة قتل الضحايا الأربعة، حيث كشفت تحقيقات الشرطة عن وجود إصابات على أجساد الضحايا، لم تكن ناجمة عن الحريق، الا أنها عادت وأطلقت سراحه، يوم أمس، بعد “تخفيف” الشبهات الموجهة إليه، وفقاً للمدعية العامة هيلينا تريبيرغ كلايسون.

ووفقاً لما تناقلته وسائل الإعلام، فأن هناك الكثير من المؤشرات التي تشير الى أن حادثة انتحار موسعة، قد حصلت.

Facebook Comments
%d مدونون معجبون بهذه: