أخبار السويد

مخاوف وانتقادات تجاه فحص جديد للأجنة

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr

الأطباء والخبراء يدرسون مسألة إدخال أحدث الاختبارات التشخيصية للجنين في السويد، فحص الأجنة للكشف عن الاضرابات الجينية أصبح أبسط وأكثر دقة من ذي قبل، ويتطلب عينة من دم الأم وتحليل أجزاء من الحمض النووي للجنين.

ولكن الأطباء والخبراء قلقون من أن الفحص سيكون له بعض العواقب الأخلاقية، واحدة منهم هي ميكان لونين، الخبيرة في تشخيص الأجنة في الجمعية السويدية لمتلازمة داون أو التثالث الصبغي.

اليوم، يستخدم هذا النوع من الفحوص في مراكز الرعاية الصحية العامة على سبيل المثال، في ستوكهولم وأوبسالا. ولكن يباع أيضاً على شبكة الانترنت من قبل جهات خاصة، ويكلف الآلاف الكرونات.

وهذا يمكن أن يسبب مشاكل أخلاقية، كما تقول ميكان لونين.

-أن ما يؤسف له هو أن الانعكاسات الأخلاقية والمهارات والمعرفة بشأن ما نبحث عنه ليست عالية بما فيه الكفاية بالنسبة لمن يقدمون بالاختبار.

-يصبح الأمر مشكوك فيه أخلاقياً عندما تسوق الشركات الخاصة الفحص على أنه آمن وتعرض صوراً لأطفال سعداء فيما لا تتطرق لماهية متلازمة داون على الإطلاق ولا للإضرابات الأخرى، تضيف ميكان لونين، الخبيرة في تشخيص الأجنة في الجمعية السويدية لمتلازمة داون.

تشارلوتا إنغفولستاد مالمغرين استشارية في الامراض الوراثية في مستشفى جامعة كارولينسكا وتلتقي العديد من الآباء المحتملين لمناقشة تشخيص الجنين.

وهي تعتقد أنه ينبغي على الوالدين الحصول على معلومات كافية قبل إجراء الفحص حتى يتمكنوا من تقرير ما إذا كانوا سيواصلون الحمل أو يقطعوه إذا تبين من النتيجة وجود اضطراب ما.

-إن من المهم التوعية بأنه لا توجد على الإطلاق اختبارات تشخيصية للأجنة يمكن أن تضمن صحة الطفل، ومن المهم جدا أن يكون الآباء على دراية بذلك، تشارلوتا إنغفولستاد مالمغرين استشارية في الامراض الوراثية.

المصدر : راديو السويد

Write A Comment

%d مدونون معجبون بهذه: