أخبار السويد

استخدام الأفلام السويدية في تعليم اللغة للقادمين الجدد

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr

سيد رحيم سادات 27 عاماً من افغانستان تحدث عن تجربته لصحيفة سفنسكا داغبلادت بالقول:

-انها جيدة للغاية.

تُعرض الأفلام في قاعة الدراسة على شاشة لطلبة لهم لغات مختلفة منها الداري والعربية والإنجليزية في منطقة نكا في ستوكهولم.

حبكة قصصية وغموض وعواطف في قرية في الشمال، والطلبة يتابعون الحوار الذي يرافقه النص السويدي لفلم المخرج كاي بولاك” سوم اي هيملن ” كما في الجنة، الذي حقق نجاحاً جماهيرياً.

المبادرة جاءت من مؤسسة سي مور التلفزيونية، التي تمتلك حقوق بث الأفلام في التعليم، والآن تمنح مدارس تعليم اللغة السويدية للمهاجرين إمكانية عرض أفلامها دون مقابل.

وبدأت مجموعة من معلمي اللغة السويدية للمهاجرين باستخدام الأفلام كمادة تعليمية في الفصول الدراسية. لأنه كما يقولون تساعد الطلبة على تعلم المفردات العامية والتعابير التي نادراً ما تظهر في الكتب المدرسية العادية، كما أنها تشكل نافذة على الثقافة السويدية.

يحق للأشخاص المولودين خارج السويد والذين يفتقرون إلى المعرفة الأساسية باللغة السويدية الحصول على دورة تعليم اللغة السويدية للمهاجرين. ويوجد اليوم نحو 200 ألف طالب يدرسون في مختلف البلديات البالغ عددها 290. يدرس في هذه الدورات طلاب حاصلون على شهادات جامعية كما يدرس فيها من لم يتعلموا القراءة.

المصدر : راديو السويد

Write A Comment

%d مدونون معجبون بهذه: